القاتل ( ملاك الرحمة ) والمجني عليهم 84 شخصا حقنوا بأدوية مميتة في ألمانيا

ممرض يحقن المرضى بأدوية تسبب لهم سكتات قلبية..
أخطر أسباب الوفاة في سن مبكرة

برلين –  صوت ألمانيا/كتبت نفين محسن/في الوقت الذي يكن فيه المجتمع احتراما كبيرا “لملاك الرحمة”، الممرضين لما يقومون به من مهنة إنسانية، قالت الشرطة الألمانية اليوم إن ممرضا يشتبه في قتله 84 شخصا من خلال حقنهم بأدوية تسبب لهم سكتات قلبية.

أعلنت الشرطة الألمانية اليوم أنها تشتبه في أن ممرضا ألمانيا مسجونا بتهمة قتل اثنين من مرضاه، ربما قتل 84 شخصا آخرين على الأقل عبر حقنهم بأدوية القلب.

البث المباشر والحي لأسعار العملات في ألمانيا لحظة بلحظة -اضغط هنا - التحديث كل ثانية

وأشارت قناة NDR ( إن. دي.أر) أن الرجل المسمى نيلز اتش، أقر في جلسات استماع سابقة أنه تعمد حقن المرضى في عيادتين بشمال ألمانيا بعقاقير مميتة، ثم حاول إنعاشهم لكي يظهر في صورة البطل. وكان الممرض السابق، نيلز إتش، يحقن مرضاه بأدوية تسبب لهم سكتات قلبية أو انهيار في الدورة الدموية
وأدانت المحكمة في وقت سابق الممرض، الذي يبلغ من العمر الآن 40 عاما في مدينة أولدونبرج الشمالية، بتهمتي  الشروع في القتل والقتل في عام 2015.

وفي نفس السياق، قالت الشرطة إن المحققين اكتشفوا قضايا القتل الأخرى بعد استخراج رفات 134 شخصا كانوا على صلة بالممرض. وقال رئيس شرطة أولدنبورغ، يوهان كومي، إن عدد الضحايا قد يكون أعلى من ذلك نظرا لإحراق بعض الجثث عوض دفنها.

وأفادت الشرطة أنه على مدار ثلاث سنوات حاولت لجنة خاصة من الشرطة معرفة عدد المرضى الذين لقوا حتفهم على يد الممرض. وأمرت اللجنة بفحص رفات أكثر من مئة جثة للتحقق من وجود آثار للأدوية التي استخدمها المدان في رفاتهم.

جدير بالذكر، أنه في حالة إدانة نيلز ستكون هذه أكبر جريمة قتل متسلسل في التاريخ الجنائي الألماني.……المزيد

اضغط على الروابط للوصول الى : مواقيت الصلاة في جميع مقاطعات ومدن ألمانيا//////الصفحة الرسمية لأخبار ألمانيا بالفيسبوك ///منح دراسية مجانية ////روابط الهجرة واللجوء لكندا////// فرصة العمل في ألمانيا ///// خدمة المستشار القانوني ////لم الشمل//// وظائف وفرص عمل بالخليج العربي///// الهجرة واللجوء لألمانيا /////أخبار الرياضة ////فرص الهجرة واللجوء والعمل بالسويد

You may also like...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *