تحذيرات هامة وعاجلة من المخابرات الألمانية

هيئة حماية الدستور (الاستخبارات الداخلية)
هيئة حماية الدستور (الاستخبارات الداخلية)

برلين –  صوت ألمانيا/ كتبت نبيلة وردي/ في خطوة هامة تخوفا من عمليات ارهابية حذرت هيئة حماية الدستور الألمانية (الاستخبارات الداخلية) من تزايد خطر الإرهاب الناجم عن إسلاميين محنكين في القتال منحدرين من شمال القوقاز. كما ذكرت الهيئة ما أسمته بمناطق ساخنة في ألمانيا معنية بهذا الخطر أكثر من غيرها حيث قال رئيس الهيئة هانز-غيورغ ماسن بالعاصمة برلين “شارك متطرفو شمال القوقاز- إلى جانب الحرب الشيشانية في موطنهم- في معارك في سوريا والعراق حديثا بشكل كبير أيضا”، مضيفا بقوله “إنهم محنكون في القتال ويمثلون احتمالية تهديد كبيرة”.
ونقلت صوت ألمانيا عن ماسن “إن الميل للعنف والفنون القتالية للإسلاميين المنحدرين من شمال القوقاز يستلزم انتباه السلطات الأمنية في ألمانيا“. وبحسب بيانات الهيئة الألمانية لحماية الدستور، فإن الولايات الألمانية الشرقية، لاسيما براندنبورغ وبرلين ، تعد محاور الارتكاز للمشهد الإسلامي الشمال قوقازي، كما أن هناك ما يسمى بمناطق ساخنة في ولايات شمال الراين-فيستفاليا وهامبورغ وبريمن.

زوجات وأطفال مقاتلي “داعش”

البث المباشر والحي لأسعار العملات في ألمانيا لحظة بلحظة -اضغط هنا - التحديث كل ثانية
لمتابعة جميع أخبار ألمانيا فور حدوثها وروابط اللجوء ولم الشمل والتواصل واستشارتنا مباشرة يسعدنا اعجابكم بالصفحة الجديدة بالفيسبوك من هنا أو عبر الرابط التالي https://www.facebook.com/germanyvoice19/

السلطات الألمانية حذرت من قبل بمخاطر عودة النساء والأطفال من تلك المناطق. الاستخبارات الداخلية شرحت أسباب
وصرح رئيس هيئة حماية الدستور بألمانيا (الاستخبارات الداخلية) بأن موظفي هيئته يرصدون بقلق عودة زوجات وأطفال مقاتلي تنظيم “الدولة الإسلامية” (المعروف إعلاميا بداعش) من المناطق التي كانت خاضعة  لسيطرة التنظيم في سوريا والعراق بعد الخسائر الفادحة للتنظيم هناك.
وقال رئيس الهيئة هانز-غيورغ ماسن لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إنه لم تبدأ بعد موجة عودة كبيرة لجهاديين، “ولكن يتم رصد عودة نساء وشباب وأطفال”. وأوضح أن خلفية ذلك تعزى إلى مساعي المقاتلين لتأمين أفراد أسرهم بسبب  أحداث الحرب.
وقال ماسن: “إن هناك أطفالا خضعوا لغسيل دماغ في /مدارس/ في منطقة التنظيم، ويعتبرون راديكاليين إلى حد كبير”. وتابع قائلا: “بالنسبة لنا يعد ذلك مشكلة؛ لأن هؤلاء الأطفال والشباب يمكن أن يكونوا خطرا في بعض الأحيان”، لافتا إلى أن النساء أيضا يمكن أن يمثلن تهديدا جزئيا. وأضاف رئيس الاستخبارات الداخلية بألمانيا: “النساء اللائي عشن في مناطق داعش خلال السنوات الأخيرة، يكن غالبا راديكاليات إلى حد كبير، ويتوافقن مع أيدولوجية داعش بشكل كبير لدرجة أنه يمكن توصيفهن بشكل مبرر تماما بأنهن جهاديات أيضا”.
يذكر أن داعش خسر مناطق سيادته السابقة بشكل تام تقريبا في سوريا والعراق- ما عدا المناطق الصحراوية على الحدود لكلتا البلدين…المزيد

اضغط على الروابط للوصول الى : مواقيت الصلاة في جميع مقاطعات ومدن ألمانيا//////الصفحة الرسمية لأخبار ألمانيا بالفيسبوك ///منح دراسية مجانية ////روابط الهجرة واللجوء لكندا////// فرصة العمل في ألمانيا ///// خدمة المستشار القانوني ////لم الشمل//// وظائف وفرص عمل بالخليج العربي///// الهجرة واللجوء لألمانيا /////أخبار الرياضة ////فرص الهجرة واللجوء والعمل بالسويد

You may also like...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!