لاجئ سوري يقتل زوجته في مركز اللجوء أمام أعين طفليهما

عاجل
عاجل

برلين –  صوت ألمانيا/ كتبت نبيلة وردي/ في قرار عاجل أصدر الادعاء العام في مدينة لايبتسيغ مذكرة اعتقال بحق لاجئ سوري قتل زوجته في مركز اللجوء أمام أعين طفليهما. وبحسب بيانات سلطات المدينة، تم وضع الطفلين تحت رعاية هيئة حماية القصر.

قتل سوري زوجته في أحد نزل اللاجئين بمدينة بورنا في ولاية سكسونيا شرقي ألمانيا. وقال متحدث باسم الادعاء العام في مدينة لايبتسيغ إنه تم إصدار أمر اعتقال بحق السوري (33 عاما) بسبب اشتباه ملح بالقتل.

البث المباشر والحي لأسعار العملات في ألمانيا لحظة بلحظة -اضغط هنا - التحديث كل ثانية
لمتابعة جميع أخبار ألمانيا فور حدوثها وروابط اللجوء ولم الشمل والتواصل واستشارتنا مباشرة يسعدنا اعجابكم بالصفحة الجديدة بالفيسبوك من هنا أو عبر الرابط التالي https://www.facebook.com/germanyvoice19/

ووقعت الجريمة في ساعة متأخرة من مساء يوم الأحد الماضي. وبحسب بيانات المتحدث، تم نقل الضحية (24 عاما) عقب تعرضها للهجوم إلى المستشفى، إلا أنها فارقت الحياة متأثرة بجراحها عقب فترة قصيرة. ولم يدل الادعاء العام ببيانات عن الملابسات المتعلقة بدافع الجريمة والسلاح المستخدم في تنفيذها. وبحسب تقرير للموقع الإلكتروني لصحيفة “بيلد” الألمانية، قتل الرجل زوجته أمام أعين طفليهما طعنا بسكين. وبحسب بيانات سلطات المدينة، تم وضع الطفلين تحت رعاية هيئة حماية القصر.

السجن المؤبد لأفغاني قتل مواطنته لاعتناقها المسيحية

ومن ناحية اخرى أدانت محكمة ألمانية أفغاني بتهمة قتل امرأة أفغانية لأنها اعتنقت المسيحية. وحكمت المحكمة عليه بالسجن المؤبد. وكان الشخص قد قتل المرأة وهي أم لأربعة أطفال طعنا أمام أثنين من أطفالها خارج سوبر ماركت في مدينة برين أم شيمزي.

حكمت محكمة ألمانية اليوم الجمعة (التاسع من شباط/فبراير 2018) بالسجن المؤبد على طالب لجوء أفغاني طعن حتى الموت مواطنته وهي أم لأربعة أطفال لأنها اعتنقت المسيحية. وقتل الشاب البالغ من العمر 30 عاما، ولم تذكر السلطات اسمه المرأة أمام أثنين من أطفالها خارج سوبر ماركت في مدينة برين أم شيمزي الجنوبية في نيسان/أبريل الماضي. وقد طعن القاتل المرأة 16 مرة.
وأفادت النيابة العامة في بلدة تراونشتاين أن المتهم كان غاضبا لأنها تخلت عن ديانتها الإسلام. وقد أكد المدعون العامون خلال المحاكمة أن المرأة البالغة من العمر 38 عاما سألت الرجل في وقت سابق عما اذا كان يريد اعتناق المسيحية أيضا، وهذا أمر “لا يمكن التوفيق بينه وبين عقيدته الإسلامية”، حسب قولهم. وذكرت وكالة الأنباء الألمانية أن محامي المتهم طلب من القضاة الرأفة قائلا إن موكله كان يعيش حياة صعبة وتعرض لأعمال عنف منذ سن مبكرة. وقدم اعتذاره لأسرة الضحية في مداخلاته النهائية خلال المحاكمة.

وبإمكان المحكوم بالمؤبد في ألمانيا أن يطلب الإفراج المشروط بعد 15 عاما وراء القضبان. لكن في هذه الحالة شدد القضاة على “خطورة الجريمة” ما يعني أنه من غير المحتمل أن يحصل على الإفراج المبكر، بحسب الوكالة. وكان الشخص قد أدعى أنه تصرف بدافع من الإحباط، خصوصا بعد رفض طلبه للجوء وتوقع طرده من البلاد، إثر القبض عليه.

وقد أثارت الجريمة التي وقعت تحت نظر طفلين تتراوح أعمارهما بين 5 و 11 عاما، صدمة في المنطقة، وتزامنت مع اعتراضات كثيرة على استقبال أكثر من مليون من طالبي اللجوء عامي 2015 و 2016. وتم إدخال الجاني إلى عيادة نفسية فور اعتقاله قبل أن ينتقل إلى مركز احتجاز بعد ثلاثة أشهر….المزيد

اضغط على الروابط للوصول الى : مواقيت الصلاة في جميع مقاطعات ومدن ألمانيا//////الصفحة الرسمية لأخبار ألمانيا بالفيسبوك ///منح دراسية مجانية ////روابط الهجرة واللجوء لكندا////// فرصة العمل في ألمانيا ///// خدمة المستشار القانوني ////لم الشمل//// وظائف وفرص عمل بالخليج العربي///// الهجرة واللجوء لألمانيا /////أخبار الرياضة ////فرص الهجرة واللجوء والعمل بالسويد

You may also like...

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!