تأثير اعتدائي هامبورج وكونستانس الارهابيين على اللاجئين فى ألمانيا

اللاجئون في المانيا
اللاجئون في المانيا

برلين –  صوت ألمانيا/كتب خالد عبد الكريم/عاد الجدل حول استقبال اللاجئين فى ألمانيا إلى الواجهة بعد هجوم بالسكين فى شارع تجارى من مدينة هامبورج الجمعة، ارتكبه طالب لجوء رُفض طلبه ،ثم حادث اطلاق نار في ملهى ليلي بجنوب غرب ألمانيا فجر اليوم

أسفر الهجوم الاول عن سقوط قتيل هو رجل بعمر الخمسين تعرض للطعن داخل سوبرماركت، وستة جرحى هم خمسة رجال وامرأة، إصابات بعضهم خطيرة.
في حين شهد الحادث الثاني قتل شخصان وأصيب آخرون في إطلاق نار في ملهى ليلي بجنوب غرب ألمانيا. والقتيلان أحدهما من زوار الملهى والآخر هو منفذ الهجوم، الذي تبادل مع الشرطة إطلاق الرصاص أثناء خروجه من الملهى، ثم مات لاحقا في المستشفى، متأثرا بجراحه.

وكشف رئيس بلدية هامبورج أولاف شولتس أن منفذ “الاعتداء المشين” طالب لجوء رفض طلبه، وتعذر ترحيله لعدم توافر وثائق قانونية لديه.

وقال رئيس البلدية “ما يزيد من غضبى هو أن منفذ الاعتداء شخص كان يسعى على ما يبدو للحصول على اللجوء فى ألمانيا وقد وجه حقده علينا”.

لمتابعة جميع أخبار ألمانيا فور حدوثها وروابط اللجوء ولم الشمل والتواصل واستشارتنا مباشرة يسعدنا اعجابكم بالصفحة الجديدة بالفيسبوك من هنا أو عبر الرابط التالي https://www.facebook.com/germanyvoice19/

وأبدى شولتس أسفه لأن “الأمر يتعلق بأجنبى فى طور الترحيل لم يتسن طرده لأنه لم يكن يحمل أوراقا ثبوتية”.

سياسيا، يعتبر هذا الأمر شديد الحساسية بالنسبة للسلطات الألمانية.

فاذا تأكد أن الهجوم بالسكين هو فعلا اعتداء، عندها سيتم الربط بينه وبين اعتداء سابق من هذا النوع، هو الهجوم دهسا بشاحنة أدى استهدف حشدا فى سوق للميلاد فى برلين فى ديسمبر.

وحول الحادث الثاني قالت الشرطة إن رجلا يبلغ من العمر 34 عاما فتح النار في ملهى ليلي بمدينة كونستانس بجنوب غرب ألمانيا في ساعة مبكرة من صباح اليوم الأحد (30 يولوي/ تموز) وقتل شخصا وأصاب ثلاثة آخرين بجروح بالغة، كما أصاب شرطيا آخر خارج الملهى.

وأصيب المشتبه به بإصابات بليغة خلال تبادل لإطلاق النار خارج الملهى مع رجال الشرطة الذين هرعوا إلى المكان بعد وقت قصير من حدوث الواقعة الساعة الرابعة والنصف صباحا بتوقيت ألمانيا، (الثانية والنصف بتوقيت غرينتش). وتم نقله إلى المستشفى، حيث لفظ أنفاسه لاحقا متأثرا بجراحه.

وذكرت الشرطة على موقع توتير أن الأمور باتت تحت السيطرة والتحقيقات أخذت مجراها، في وقت لم يعرف فيه بعد دوافع الهجوم أو ما إذا كان منفذه قد تصرف بمفرده، أم كان له شركاء.

وأثار اطلاق النار حالة من الذعر حيث لاذ عدد من رواد الملهى بالفرار وقام آخرون بالاحتماء داخل الملهى. وانتشرت قوات الأمن في الموقع معززة بقوات تدخل خاصة ومروحية خشية وجود عدد من المسلحين.
ونفذ اعتداء برلين التونسى انيس العامرى الذى كان هو أيضا طالب لجوء رفض طلبه، ولم يتم ترحيله من المانيا لعدم حمله اوراقا ثبوتية. وعلى مدى اشهر نفت تونس أن يكون العامرى من رعاياها.

وشددت المانيا مذذاك إجراءاتها بتسهيل عمليات طرد اللاجئين ممن تعتبر الشرطة أنهم يشكلون خطرا، وبزيادة الرقابة عليهم.

وطالب رئيس بلدية هامبورج بمزيد من التشدد فى التدابير وقال “إن هذا يثبت كم أن الحاجة ملحّة لإزالة هذا النوع من العوائق العملية والقضائية التى تعترض إجراءات الترحيل”.

وقد يسهم هذا الهجوم الجديد فى عودة الجدل حول اللاجئين إلى الواجهة بعد أن ظنت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، التى قررت فتح الحدود أمام موجة اللاجئين فى 2015، أنها طوت صفحته عشية انتخابات تشريعية مقررة فى 24 سبتمبر.

وتشير استطلاعات الرأى إلى تقدم كبير لميركل فى الأشهر الأخيرة، بموازاة تراجع مسألة اللاجئين من الاهتمامات اليومية للرأى العام، بعد وصول أكثر من مليون طالب لجوء فى 2015 و2016.

وأشار آخر استطلاع للرأى نشره معهد فورسا على حصول حزبها المحافظ على 40% من نوايا الأصوات مقابل 22% لخصمه الحزب الاشتراكى الديموقراطى الذى قد يجد نفسه فى صفوف المعارضة بعد الانتخابات فى حين أنه شريك أقلى فى الائتلاف الحاكم.……المزيد

Click here to return to the main page

اضغط على الروابط للوصول الى : مواقيت الصلاة في جميع مقاطعات ومدن ألمانيا//////الصفحة الرسمية لأخبار ألمانيا بالفيسبوك ///منح دراسية مجانية ////روابط الهجرة واللجوء لكندا////// فرصة العمل في ألمانيا ///// خدمة المستشار القانوني ////لم الشمل//// وظائف وفرص عمل بالخليج العربي///// الهجرة واللجوء لألمانيا /////أخبار الرياضة ////فرص الهجرة واللجوء والعمل بالسويدالبث المباشر والحي لأسعار العملات في ألمانيا لحظة بلحظة -اضغط هنا - التحديث كل ثانية

You may also like...

أضف تعليقاً

error: Content is protected !!