ماذا لو دخنت سيجارة واحدة على سبيل التجربة؟

منوعات –  صوت ألمانيا/أكثر من ثلثي من يدخنون سيجارة واحدة على سبيل التجربة، يصبحون مدخنين دائمين، في أرقام قد تساعد على الحد من انتشار هذه العادة كشفت دراسة حديثة عن ذلكواعتمدت الدراسة التي نشرت نتائجها في صحيفة “أبحاث النيكوتين والتبغ”، على بيانات تم جمعها من 8 مسوح أجريت منذ عام 2000، في الولايات المتحدة وبريطانيا وأستراليا ونيوزيلندا.

وحسب الدراسة التي شملت 216 ألف مبحوث، فإن 68.9 بالمئة ممن جربوا سيجارة واحدة، أصبحوا من المدخنين.

وتشير الدراسة إلى أن النسبة المتبقية، 31.1 بالمئة، نفروا من السجائر لدى تجربتها، ولم يكرروا التدخين.

وقال بيتر هاجيك الباحث الشريك في الدراسة، وهو من جامعة الملكة ماري في لندن: “هذا يظهر أن منع أو تقليل فرص وأسباب تجربة النشء للسجائر فكرة جيدة” للحد من انتشار التدخين.
توصل علماء إلى السبب الذي يجعل الإنسان يدمن مادة النيكوتين التي تتوفر عبر التدخين، مما قد يساعد المدخنين على الإقلاع عن هذه العادة المضرة بالصحة.
وقال الموقع الرسمي لـ”وقائع الأكاديمية الوطنية للعلوم في الولايات المتحدة” إن العلماء توصلوا إلى الخلايا الدماغية المسؤولة عن إدمان النيكوتين.

لمتابعة جميع أخبار ألمانيا فور حدوثها وروابط اللجوء ولم الشمل والتواصل واستشارتنا مباشرة يسعدنا اعجابكم بالصفحة الجديدة بالفيسبوك من هنا أو عبر الرابط التالي https://www.facebook.com/germanyvoice19/

ووجدت دراسة نقلتها “PNAS” أن هناك منطقتين مترابطتين في الدماغ يعرفان بدورهما في إدمان النيكوتين، مؤكدة أن إجراء تغييرات في مجموعة معينة من الخلايا العصبية يمكن أن يقلل من إدمان المدخن.

ووجد فريق جامعة روكفيلر بولاية نيويورك والمعهد الوطني للعلوم البيولوجية في الصين، أن التعرض لكميات كبيرة من النيكوتين يسبب تغييرات في مجموعة من الخلايا العصبية في دماغ الإنسان، الأمر الذي يؤدي إلى مستويات أعلى من الإدمان.

وأجريت الدراسة على فئران قُدمت لها مياه النيكوتين في غرفة لمدة 6 أسابيع. وبعدها قدم لها اختياران: البقاء في تلك الغرفة أو مغادرتها.

فالبنسبة للفئران التي تأثرت بالنسبة العالية من النيكوتين ففضلت البقاء في الغرفة، أما بالنسبة للحيوانات التي أزيلت لها الخلايا العصبية المعروفة بـ”Amigo1″، فلم ترغب في البقاء داخل الغرفة، مما يعني أنها باتت مستعدة للإقلاع عن هذه المادة.

وخلصت الدراسة إلى أن إزالة الخلايا العصبية عبر تدخل طبي كفيل بمساعدة المدمنين على الإقلاع عن التدخين نهائيا.
خلصت دراسة طبية حديثة إلى أن التدخين يقتل 1 من بين كل 10 أشخاص في العالم، وأنه يعد العامل الثاني المسبب للوفاة المبكرة أو العجز التام حال ارتفاع الضغط.
وأضافت أن العالم يحتوي على مليار مدخن في عام 2015، وذلك بالرغم من إجراءات حظر التدخين في كثير من الأماكن، مع استمرار التوقعات بارتفاع هذا الرقم، وفقا لصحيفة “الغارديان” البريطانية.

وأوضحت الدراسة أن واحد من بين 4 رجال وواحدة من بين 20 امرأة عرضة للموت المفاجئ بسبب التدخين، لافتة إلى أن 6.4 مليون حالة وفاة حول العالم كان التدخين أحد أسبابها في عام 2015، وأن نصف عدد الوفيات تركز في 4 دول هي الصين والهند والولايات المتحدة وروسيا.

ولفتت إلى وقوع حالة وفاة كل 8 ثوان في العالم بسبب التدخين، وهو عدد أكبر من عدد الوفيات التي تتسبب بها أمراض الإيدز والسل والملاريا.

ووفقا للدراسة، يعتبر التدخين المسبب الأكبر للعديد من الأمراض، إذ أن التبغ هو العامل الرئيسي في الإصابة بأمراض القلب والسكتة الدماغية وأمراض الكلى المزمنة، بالإضافة إلى تدهور العديد من الحالات، ووصولها إلى السرطان

 

Click here to return to the main page

اضغط على الروابط للوصول الى : مواقيت الصلاة في جميع مقاطعات ومدن ألمانيا//////الصفحة الرسمية لأخبار ألمانيا بالفيسبوك ///منح دراسية مجانية ////روابط الهجرة واللجوء لكندا////// فرصة العمل في ألمانيا ///// خدمة المستشار القانوني ////لم الشمل//// وظائف وفرص عمل بالخليج العربي///// الهجرة واللجوء لألمانيا /////أخبار الرياضة ////فرص الهجرة واللجوء والعمل بالسويدالبث المباشر والحي لأسعار العملات في ألمانيا لحظة بلحظة -اضغط هنا - التحديث كل ثانية

You may also like...

أضف تعليقاً

error: Content is protected !!