نصائح ذهبية للتعامل مع أمراض الشتاء

منوعات-  صوت ألمانيا/يضعف الجهاز المناعي  قليلا في مثل هذه الأوقات من الطقس الغير مستقر والليالي الباردة ويكون الجسم أكثر عرضة للإصابة بالأمراض. الأجسام الصغيرة للأطفال والأولاد تكون أكثر حساسية، ولذلك فانهم يصابون أكثر بالعدوى ويطورون أمراض أكثر. حقيقة أن الأطفال والأولاد يكونون في أطر مراكز الرعاية النهارية، رياض الأطفال والمدارس تزيد من معدل الإصابة بالعدوى بأمراض الشتاء عند الأطفال والأولاد.

أمراض الشتاء المعروفة والشائعة التي تصيبنا وتصيب أطفالنا تشمل نزلات البرد، التهابات الحلق، السعال، الانفلونزا والتهابات الجهاز التنفسي، التي عادة ما تكون بسبب انتقال الفيروس من شخص لاخر عن طريق العطس وسيلان الأنف، وانتشاره في الهواء في رياض الأطفال، أماكن العمل والأماكن العامة والمغلقة.

إذا كيف تنجحوا في وقاية الاطفال من الاصابة بأمراض فصل الشتاء وأي نظام غذائي يقوي الجهاز المناعي لديهم؟ هناك عدة نصائح مفيدة للوقاية من أمراض الشتاء عند الأطفال:

فيروسات الشتاء موجودة في الهواء. عند كل سعال وعطس تنبعث الى الهواء كميات هائلة من الفيروسات والبكتيريا والتي يمكن أن تعيش في الهواء لبضع ساعات وتسبب العدوى لدى أطفال اخرين. ولذلك، من المهم أيضا في فصل الشتاء فتح نافذة وتهوية الغرفة وبذلك يقل عدد الفيروسات في هواء الغرفة. يفضل ارتداء طبقة أخرى من الملابس وابقاء نافذة مفتوحة قليلا.

لمتابعة جميع أخبار ألمانيا فور حدوثها وروابط اللجوء ولم الشمل والتواصل واستشارتنا مباشرة يسعدنا اعجابكم بالصفحة الجديدة بالفيسبوك من هنا أو عبر الرابط التالي https://www.facebook.com/germanyvoice19/

من المهم الفصل بين الولد المريض والولد السليم أيضا في المنزل. خاصة أن لا نجعلهم ينامون في نفس الغرفة.

من المهم الحفاظ على النظافة: عدم نقل المصاصات من طفل الى اخر، القناني، الأكواب، الملاعق والمناشف التي عليها لعاب والمناديل التي يمسح بها المخاط.

يجب الحرص على غسل اليدين قبل تناول الطعام، حتى الغسل الخفيف. فالبكتيريا والفيروسات تتواجد هناك، ولا يهم إذا أكلتم التفاح، البسكويت أو وجبة غداء كاملة.

علموا الطفل المحافظة على غسل اليدين بالطريقة الصحيحة (استخدام الصابون والمياه الجارية مثلا لمدة 20 ثانية).

احرصوا على تنظيف الأماكن الحساسة بشكل خاص، التي يلمسها الاطفال، مثل الأرض، الأوعية، الخزائن المنخفضة، الطاولات والكراسي ومقابض الأبواب.

تحتوي لعبة الطفل المريض  على الملايين من الفيروسات. بضع عشرات منها كافية لتصيب طفل اخر بالمرض.

النظام الغذائي السليم للوقاية من أمراض الشتاء عند الأطفال:

من المهم التأكد من أن يكثر طفلكم من أكل فاكهة الشتاء: الحمضيات، الكيوي، الجوافة، التي تحتوي على كمية جيدة من فيتامين C، والموز الغني بالمغنيسيوم.

يجب الحرص على الاكثار من الاستهلاك اليومي للخضروات بألوان مختلفة، والتي تحتوي على المواد المضادة للأكسدة التي تساعد في التخلص من المواد السامة وتساعد على تقوية جهاز المناعة في الجسم.

الأطفال يرغبون بتناول الصلصة؟ ممتاز. صلصة الطماطم وباقي أطباق الطماطم تحتوي على الليكوبين، والذي هو مضاد فعال للأكسدة، والذي يمكن أن يساعد في تقوية الجهاز المناعي. للحماية من أمراض الشتاء عند الأطفال.

عند الأطفال حتى عمر سنة واحدة يجب الحرص على تنفيذ توجيهات وزارة  الصحة في اعطاء فيتامين D وخاصة في فصل الشتاء، عندما يكون التعرض لأشعة الشمس أقل. فيتامين D مهم لصحة العظام، الأسنان، ضروري لامتصاص الكالسيوم والوقاية من الكساح (المرض الذي فيه تصبح العظام طرية وتنحني). من جيل 4 أشهر إلى سنة، احرصوا على اعطاء ملحق الحديد المهم لوظائف أجهزة الجسم وتطور دماغ الطفل.

يتمتع الأطفال والبالغون في فصل الشتاء بحساء الدجاج الساخن، والذي بالإضافة إلى فائدته الصحية فانه يسهم في تحسن الشعور. خلافا للاعتقاد السائد، فان حساء الدجاج لا يستخدم كعلاج لكل مرض. في الحالة التي يجب فيها منع حدوث الجفاف نتيجة القيء والإسهال، الشائعة  في فصل الشتاء (بسبب فيروس الروتا فيروس) فيوصى بإعطاء الطفل بأسرع وقت ممكن محلول الاملاح المتوازن والجاهز للشرب.

دعوا الصغار يبذلون الطاقة. في فصل الشتاء نميل إلى تبني سلوك يشبه سبات الدب والتحول لـ COUCH  POTATOES! الذي يعني تقليل الحركة الى الحد الأدنى والبقاء أمام التلفزيون. من المهم جدا تشجيع النشاط البدني عند الصغار. النشاط البدني يؤدي الى افراز مواد طبيعية تسمى الاندورفينات، والتي تساعد على تقوية جهاز المناعة، وتحسن قدرة الجسم على مقاومة الأمراض وخاصة أمراض الشتاء عند الأطفال.

بعد أن بذلوا مجهودا كبيرا، فمن المهم الحرص على أن يحصل الأطفال على ساعات كافية من النوم. النوم والراحة ضرورية للتطور، ولكن أيضا تسمح للجسم بالراحة لتنظيف الجسم وتقوية جهاز المناعة.

خاصة في المرحلة الانتقالية، التي يمكن أن يتغير فيها الطقس بشكل كبير، والصباح الدافئ يمكن أن يتحول بعد الظهر الى ماطر وعاصف، يوصى في وضع ملابس اضافية في الحقيبة وزوج من الجوارب لتدفئة الصغار.

يفضل ابقاء الطفل المريض في المنزل. الطفل المريض في الروضة يمكن أن يسبب العدوى للاخرين. ربما تخسرون  يوم عمل، ولكن في النهاية المطاف، يمكن للأطفال المصابين أن يسببوا العدوى لطفلكم مرة أخرى، الذي تعافى للتو. بالإضافة إلى ذلك فان الطفل المريض والمسكين في الروضة، يتطلب عناية خاصة، يشغل المعلمة ويمنعها من القيام بدورها في الروضة.

الحمى الناجمة عن أمراض الشتاء عند الأطفال في حد ذاتها ليست سببا للإسراع بالذهاب الى العيادة. معظم أمراض الحمى لدى الأطفال فوق سن سنتين، سهلة وتزول دون الحاجة إلى العلاج الدوائي. ومن الجدير بالذكر أن زيارة العيادة تعرض الطفل إلى الأمراض المعدية، وأحيانا تكون أكثر شدة من المرض الأصلي. توجه الى طبيب الاطفال الخاص بك واحصل على إرشادات بشأن الحالات التي تبرر التوجه الفوري للعيادة. وفي الحالات الأخرى، استخدم دواء لخفض الحمى والخاصة لخفض درجة الحرارة الاطفال وفقا للجرعة الموصى بها بعد استشارة الطبيب.

 

Click here to return to the main page

اضغط على الروابط للوصول الى : مواقيت الصلاة في جميع مقاطعات ومدن ألمانيا//////الصفحة الرسمية لأخبار ألمانيا بالفيسبوك ///منح دراسية مجانية ////روابط الهجرة واللجوء لكندا////// فرصة العمل في ألمانيا ///// خدمة المستشار القانوني ////لم الشمل//// وظائف وفرص عمل بالخليج العربي///// الهجرة واللجوء لألمانيا /////أخبار الرياضة ////فرص الهجرة واللجوء والعمل بالسويدالبث المباشر والحي لأسعار العملات في ألمانيا لحظة بلحظة -اضغط هنا - التحديث كل ثانية

You may also like...

Schreibe einen Kommentar

Deine E-Mail-Adresse wird nicht veröffentlicht. Erforderliche Felder sind mit * markiert.

error: Content is protected !!