أهم وأخر اخبار ألمانيا والعالم اليوم 2019/ 12/02

أهم الاخبار في ألمانيا اليوم
أهم الاخبار في ألمانيا اليوم
برلين    صوت ألمانيا/   ألمانيا تعاقب منتمين لحزب العمال الكردستاني

أعلنت السلطات الألمانية إغلاق داري نشر بحجة ترويجهما لحزب العمال الكردستاني، الذي تحظره ألمانيا وتعتبر منظمة إرهابية منذ عام 1993.
داهمت الشرطة الألمانية دارَي نشر مرتبطتين بحزب العمال الكردستاني المحظور وأغلقتهما. وأعلنت وزارة الداخلية الألمانية حظر دارَي “ميتسوبوتاميان بابليشينغ” في مقاطعة شمال الراين وستفاليا، و”إم أي آر ملتيميديا” ومقرها مقاطعة سكسونيا السفلى، مضيفة أن الدارين استخدمتا “غطاء شركتي نشر” لخدمة مصالح حزب العمال الكردستاني الذي تحظره ألمانيا منذ 1993 وتعتبره منظمة إرهابية.
وروّج الموقع الإلكتروني التابع لدار “ميتسوبوتاميان” لمنشورات سياسية كردية لكتّاب من بينهم زعيم حزب العمال الكردستاني عبد الله أوجلان، فيما يقول موقع “إم أي آر مالتيميديا” إنه يروّج للموسيقى الكردية.
يشار إلى أن التوتر يسود العلاقات بين برلين والرئيس التركي رجب طيب اردوغان، الذي اتّهم ألمانيا بالتساهل مع معارضيه بمن فيهم نشطاء حزب العمال الكردستاني.
وصرح وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر قائلاً: “لأن حزب العمال الكردستاني لا يزال ناشطاً على الرغم من حظره في ألمانيا، تقتضي الضرورة وضعه عند حدّه وتنفيذ القانون”.
وأوضحت الوزارة أن حزب العمال الكردستاني هو “أكبر منظمة أجنبية متطرفة في ألمانيا”، إذ يُقدّر عدد أتباع الحزب بـ14500 شخص. وكانت السلطات الألمانية قد أطلقت آلاف الإجراءات ضد حزب العمال الكردستاني وحاكمت أكثر من 90 شخصاً منذ 1992، وحظرت أكثر من 50 مجموعة مرتبطة بالحزب، بحسب ما أعلنت الوزارة.

ويقيم في ألمانيا نحو ثلاثة ملايين شخص من أصول تركية، يشكّلون أكبر كتلة مهاجرين في البلاد.

هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع صوت ألمانيا من برلين

إغلاق روضة الأطفال الإسلامية الوحيدة بألمانيا 

باتت أول روضة أطفال إسلامية في ولاية راينلاند بفالتس التي تأسست قبل عشرة أعوام على وشك الإغلاق نهائيا، بعد أن سحبت دائرة شؤون رعاية الشباب والأطفال في الولاية رخصتها. لكن الجمعية المؤسسة أعلنت مقاومتها لقرار الإغلاق.
سحبت سلطات ولاية راينلاند بفالتس المعنية بشؤون رعاية الشباب والأطفال رخصة العمل لروضة أطفال تنتهج أسلوبا تربويا دينيا متشددا في رعاية الأطفال هي الوحيدة من نوعها في الولاية بغرب ألمانيا. واستنادا إلى ذلك يجب على إدارة روضة “النور” في مدينة ماينز، عاصمة الولاية، وقف عملها بحلول نهاية شهر آذار، مارس المقبل، كما صرح بذلك رئيس دائرة رعاية الشباب والأطفال ديتليف بلاجيك.نا
وأوضح المسؤول المحلي أن سبب القرار المؤسف بسحب الرخصة هو ضعف الثقة بالجمعية الراعية للروضة، مشيرا إلى أن هذه الجمعية تنتهج محتوى فكريا يعكس إيديولوجية الإخوان المسلمين والفهم السلفي للإسلام، ما يجعل عمل الجمعية يتعارض كليا مع القيم الدستورية لجمهورية ألمانيا الاتحادية، حسب تعبير بلاجيك.
يذكر أن الروضة التي تديرها جمعية ” اتحاد النيل ـ الراين” قد تأسست  عام 2009 وكانت على مدى السنوات العشرة الماضية تحظى بدعم واستشارة الدائرة المحلية لرعاية الشباب والأطفال. لكن  في الآونة الأخيرة، ظهرت بعض المؤشرات على تبني الجمعية المتزايد للفكر السلفي. وكانت بعض المؤشرات على ذلك ظهرت أيضا في عامي 2012 و2013 عندما ظهر خطيب مثير للجدل في الجمعية. لكن تفاصيل عمل الخطيب هذا تم كشفها في العام الماضي ما استوجب دراسة وضع الجمعية ومدى توافق فكرها وممارستها مع الدستور الألماني.
وقال بلاجيك إن بعض تفاصيل تصرف الجمعية المخالفة للدستور وردت في “شهادة رسمية” أصدرتها دائرة “حماية الدستور” وهو جهاز الأمن الداخلي دون كشف تفاصيل ما جاء في الشهادة الرسمية.
وأضاف بلاجيك أن مدينة ماينز قد اتخذت الإجراءات اللازمة فيما يخص استمرار رعاية أطفال الروضة في المستقبل. وحسب بلاجيك، فإن روضة النور هي أول روضة في الولاية يتم إغلاقها بقرار رسمي من السلطات المعنية.
سبب الإغلاق إذا هو نشاط الجمعية الراعية ولي روضة الأطفال نفسها حيث لم يجد المسؤولون مؤشرات على تلقين الأطفال الفكر المتشدد أو التأثير عليهم فكريا.

من جانبها، أعلنت إدارة الجمعية التي تدير الروضة أنها ترفض القرار بإغلاقها وتطعن فيه أمام المحاكم.
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع صوت ألمانيا من برلين

سوق العمل الألمانية في حاجة لـ 260 ألف مهاجر

كشف دراسة حديثة أن سوق العمل في المانيا تحتاج سنويا إلى 260 الف قوى عاملة مهاجرة حتى عام 2060، حيث يأتي أقل من نصف هذا العدد من داخل الاتحاد الأوروبي والنصف الآخر من خارجه.
أظهرت دراسة حديثة أن سوق العمل في ألمانيا بحاجة إلى أيدي عاملة مهاجرة سنويا على المدى المتوسط والبعيد تقدر على الأقل بنحو 260 ألف مهاجر. وبحسب الدراسة، التي أجريت بتكليف من مؤسسة “بيرتلسمان” الألمانية ونُشرت نتائجها اليوم الثلاثاء (12 شباط / فبراير 2019)، فإن القوى العاملة ستتقلص بمقدار الثلث تقريبا (نحو 16 مليون شخص) بحلول عام 2060 بسبب شيخوخة المجتمع بدون هجرة.
وأشارت الدراسة إلى أن العمالة المهاجرة من دول أخرى في الاتحاد الأوروبي إلى ألمانيا ستتراجع مستقبلا مقارنة بالسنوات الماضية، حيث تتقارب القوة الاقتصادية وجودة الحياة في الدول الأوروبية تدريجيا، ما يؤدي إلى خفض الرغبة في قبول وظيفة بألمانيا. وأوضحت الدراسة، التي أجراها خبراء من معهد أبحاث اقتصاد السوق والتوظيف وجامعة كوبورغ الألمانية أن تلك الأسباب تزيد من أهمية استقطاب أيدي عاملة من دول خارج الاتحاد الأوروبي خلال العقود الأربعة المقبلة.
وأوضحت الدراسة أن حاجة السوق الألمانية للعمال المهاجرين ستكون بحدود 260 ألف شخص، يمكن أن يأتي نصف العدد، أي حوالي 114 ألف شخص من دول الاتحاد الأوروبي، فيما يجب أن يأتي حوالي 146 ألف شخص من خارج الاتحاد الأوروبي.

وقال عضو الهيئة الإدارية لمؤسسة بيرتلسمان يورغ دريغر إن حركة هجرة القوى العاملة الماهرة من خارج الاتحاد الأوروبي إلى ألمانيا ضعيفة حاليا للغاية، لهذا يطالب بسرعة إصدار قانون الهجرة الجديد الذي يسهل توجه القوى العاملة الماهرة الأجنبية من خارج الاتحاد الأوروبي ألمانيا. بيد أن يورغ دريغر أشار أيضا إلى أن قانونا جديدا ميسرا للهجرة لا يكفي لاحتواء المشكلة، بل أن يجب أن ترتبط الهجرة بالاندماج في المجتمع أيضا، ما يشكل مهمة مجتمعية متكاملة.
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع صوت ألمانيا من برلين

إيواء المشردين في نزل اللاجئين بألمانيا

قدم حزب “البديل من أجل ألمانيا” الشعبوي طلبا في البرلمان الألماني لتخصيص الأماكن الشاغرة بنزل اللاجئين للمشردين. فيما سيقدم حزب اليسار الألماني المعارض مقترحا آخر في البرلمان لتوفير شقق عادية للمشردين.
يسعى حزب البديل من أجل ألمانيا اليميني الشعبوي المعارض لاستغلال الأماكن الشاغرة في نزل اللاجئين من أجل توفير عدد أكبر من أماكن النوم للمشردين. وتعتزم الكتلة البرلمانية للحزب اليميني عرض مذكرة بهذا الشأن في البرلمان الألماني “بوندستاغ” يوم الخميس المقبل
وتنص المذكرة على أنه من المقرر “مع استمرار نقص الحاجة والاستخدام”، توفير خُمس السعة المتاحة في أماكن الإقامة المشتركة لمشردين مجانا. وجاء في المذكرة أيضا أنه حتى الشقق وغرف الفنادق التي تم استئجارها لمدة طويلة من أجل توفير إقامة لطالبي اللجوء، يجب منحها أيضا “لمشردين محتاجين” بعد بقائها شاغرة لمدة شهرين كحد أقصى. وفي المقابل تعتزم الكتلة البرلمانية لحزب اليسار الألماني المعارض توفير شقق عادية للمشردين.

وفي مذكرة من حزب اليسار، سيتم التشاور بشأنها في البرلمان الألماني “بوندستاغ”، يوم الخميس المقبل أيضا، يتخذ الحزب شمال أوروبا مثالا يُحتذى به في هذا الشأن، حيث تم توفير شقق أو شراؤها بشكل هادف للمشردين في فنلندا والدنمارك. ويسعى حزب اليسار أيضا للحيلولة دون أن يفقد أشخاص شققهم من الأساس. لذا يسعى إلى أن يتم استبعاد عمليات الإخلاء القسري قانونيا، إذا كان السكان سيصبحون مشردين إثر ذلك…….المزيد 
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع صوت ألمانيا من برلين

اضغط هنا للعودة للصفحة الرئيسية

ملاحظة هامة حول نسخ مواضيع الموقع : استناداً إلى قوانين جرائم الحاسوب ، فإن نسخ المواضيع من موقعنا بدون الحصول على إذن هو أمر مخالف للقانون و يعرضك للملاحقة القضائية . إن الموقع تم تزويدة بأقوى البرمجيات التي تكشف هذا أمر . في حال تم نسخ أحد مواضيعنا بدون الحصول على إذن منا ، فإننا سنلحظ ذلك في أقصر وقت ممكن عن طريق البرمجيات القوية جداً التي قمنا بتنصيبها على موقعنا، وسيتم الملاحقة الشرطية والقضائية عن طريق مركز جرائم الحاسوب . في حال رغبتكم بنسخ محتويات و مواضيع موقعنا يجب أن تخاطب الادارة حتى لا تتعرض للملاحقة القانونية .

اضغط على الروابط للوصول الى : مواقيت الصلاة في جميع مقاطعات ومدن ألمانيا//////الصفحة الرسمية لأخبار ألمانيا بالفيسبوك ///منح دراسية مجانية ////روابط الهجرة واللجوء لكندا////// فرصة العمل في ألمانيا ///// خدمة المستشار القانوني ////لم الشمل//// وظائف وفرص عمل بالخليج العربي///// الهجرة واللجوء لألمانيا /////أخبار الرياضة ////فرص الهجرة واللجوء والعمل بالسويدالبث المباشر والحي لأسعار العملات في ألمانيا لحظة بلحظة -اضغط هنا - التحديث كل ثانية

You may also like...