أكثر من 40 دولة تلبي أحد المعايير الأساسية ليتم تصنيفها كـ “دول آمنة” في ألمانيا

دول آمنة
دول آمنة

برلين    صوت ألمانيا/ في خبر مفاجئ كشفت صحيفة ألمانية أن44 دولة تلبي أحد المعايير الأساسية ليتم تصنيفها كـ “دول آمنة” في ألمانيا، حيث أن نسبة قبول طلبات لجوء الأشخاص القادمة منها ضئيلة، ومنها دول المغرب العربي حيث ذكرت صحيفة “راينيشه بوست” الألمانية في تقرير لها أن 44 دولة حول العالم تلبي أحد المعايير الأساسية ليتم تصنيفها كـ “دول آمنة” في ألمانيا، حيث أن نسبة قبول طلبات لجوء الأشخاص القادمين من كل من هذه الدول لا تتعدى 5%. وأضافت الصحيفة أنه إلى جانب الدول المغاربية وجورجيا، فإن نسبة قبول طلبات لجوء مواطني عشرات الدول الأخرى أقل من 5%، ومنها مولدافيا (0.8%) وكولومبيا (2.3%) وفيتنام (2.5%) والهند (2.3%) وباكستان (4.4%).

ونقلت الصحيفة عن المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين في ألمانيا أن عدد الأشخاص القادمين من هذه الدول يبلغ بالإجمال 22123 شخصاً بينهم 9845 شخصاً من الدول المغاربية وجورجيا.
وتسعى السلطات الألمانية إلى تصنيف كل من الدول المغاربية وجورجيا “دولاً آمنة”، وبعد موافقة البرلمان الألماني (بوندستاغ) على مشروع قانون بهذا الخصوص في كانون الثاني/ يناير الماضي، مازالت موافقة مجلس الولايات (بوندسرات) مطلوبة.
وكان من المقرر أن يصوت مجلس الولايات (بوندسرات) على مشروع القانون في منتصف شباط/ فبراير الماضي، لكنه أجّل ذلك إلى جلسة لاحقة.
وقد أخفق الائتلاف الحاكم، الذي يضم التحالف المسيحي المنتمية إليه المستشارة أنغيلا ميركل والحزب الاشتراكي الديمقراطي، في عام 2017 في تمرير مشروع قانون مماثل في مجلس الولايات (بوندسرات) بسبب معارضة عدة ولايات يشارك في قيادتها حزب الخضر أو حزب اليسار. وترى الزعيمة المشتركة لحزب الخضر أنالينا بابوك أن مشروع القانون “لا يحل مشكلة في ألمانيا ويناقض معايير المحكمة الدستورية الاتحادية” مشيرة إلى أنه وبالنظر إلى الممارسات غير الديمقراطية في الدول المغاربية فإن التصنيف “غير بناء”.
من جانبها، دعت منظمة العفو الدولية حكومات الولايات الألمانية إلى رفض المشروع الخاص بتصنيف تلك الدول ضمن البلدان الآمنة. وقال إلياس صليبة خبير شؤون شمال أفريقيا والشرق الأوسط في فرع المنظمة بألمانيا: “لا يزال يتعرض أشخاص للتمييز والاضطهاد في دول المغرب العربي، بسبب الديانة أو التوجه الجنسي أو المواقف السياسية”. وأضاف أن المنظمة سجلت أيضا في عام 2018 في الدول الثلاث (المغرب، الجزائر، تونس) حالات اضطهاد وتعذيب وسوء معاملة.
ويُقصد بدول المنشأ الآمنة، الدول التي يُفترض أنه لا توجد فيها ملاحقة سياسية أو معاملة أو عقوبات غير إنسانية أو مهينة. وتسعى الحكومة الألمانية عبر هذا القانون إلى تسريع البت في طلبات اللجوء المقدمة من أفراد منحدرين من هذه الدول، وبالتالي رفض شبه تلقائي دون إعطاء مبررات، وبالنتيجة الإسراع بعملية الترحيل.

وتضم القائمة الحالية، التي يصدرها “المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين ” (بامف)، الدول التالية: دول الاتحاد الأوروبي وألبانيا والبوسنة والهرسك وغانا وكوسوفو ومقدونيا وصربيا والجبل الأسود والسنغال……..المزيد 
الكاتبة
Barbara Kidmman
Barbara.Kidmman@outlook.com

اضغط هنا للعودة للصفحة الرئيسية

ملاحظة هامة حول نسخ مواضيع الموقع : استناداً إلى قوانين جرائم الحاسوب ، فإن نسخ المواضيع من موقعنا بدون الحصول على إذن هو أمر مخالف للقانون و يعرضك للملاحقة القضائية . إن الموقع تم تزويدة بأقوى البرمجيات التي تكشف هذا أمر . في حال تم نسخ أحد مواضيعنا بدون الحصول على إذن منا ، فإننا سنلحظ ذلك في أقصر وقت ممكن عن طريق البرمجيات القوية جداً التي قمنا بتنصيبها على موقعنا، وسيتم الملاحقة الشرطية والقضائية عن طريق مركز جرائم الحاسوب . في حال رغبتكم بنسخ محتويات و مواضيع موقعنا يجب أن تخاطب الادارة حتى لا تتعرض للملاحقة القانونية .

اضغط على الروابط للوصول الى : مواقيت الصلاة في جميع مقاطعات ومدن ألمانيا//////الصفحة الرسمية لأخبار ألمانيا بالفيسبوك ///منح دراسية مجانية ////روابط الهجرة واللجوء لكندا////// فرصة العمل في ألمانيا ///// خدمة المستشار القانوني ////لم الشمل//// وظائف وفرص عمل بالخليج العربي///// الهجرة واللجوء لألمانيا /////أخبار الرياضة ////فرص الهجرة واللجوء والعمل بالسويدالبث المباشر والحي لأسعار العملات في ألمانيا لحظة بلحظة -اضغط هنا - التحديث كل ثانية

You may also like...