أهم وأخر اخبار ألمانيا والعالم اليوم 2019/ 12/04

ميركل
ميركل
ميركل تتحدث عن والدتها المتوفاة

أكد متحدث باسم الحكومة الألمانية وفاة هيرليند كاسنر والدة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، مطالبا وسائل الإعلام باحترام خصوصية المستشارة وأسرتها. فما هي طبيعة العلاقة التي كانت تربط ميركل بوالدتها؟
رغم حرص المستشارة الألمانية على عدم الإفصاح عن تفاصيل حياتها الخاصة، إلا أن أنغيلا ميركل سبق وتحدثت من قبل عن علاقتها الجيدة بوالدتها رليند كاسنر التي وافتها المنية في الأول من أبريل/ نيسان الحالي، حسبما كشفت وسائل إعلام ألمانية. وكانت ميركل قد كشفت، في حوار صحفي معها عام 2015، أنهما يتحدثان “عبر الهاتف بشكل منتظم”، لكنهما “لا يريان بعضهما البعض بشكل كافي”.
وذكرت ميركل أن والدتها اعتادت على قراءة الصحف والاستماع إلى الراديو باستمرار، إلا أنها كانت طوال الوقت تتجنب الحديث في السياسة معها، حيث فضلت الأم قيد حياتها الحديث مع ابنتها عن أخبار الأسرة والأصدقاء لتبقيها على علم بكل جديد في محيطهما الصغير.
وطالب متحدث باسم الحكومة الألمانية عقب وفاة والدة ميركل باحترام خصوصية المستشارة الألمانية وأسرتها. وبحسب صحيفة “بيلد” الألمانية،  يٌعتقد أن والدة المستشارة الألمانية قد فارقت الحياة  بداية الشهر الجاري عن عمر يناهز التسعين عاماً. ومن المقرر أن تقام جنازتها في مدينة تمبلين بشمال شرق ألمانيا على أن يقتصر الحضور على أفراد الأسرة والأصدقاء المقربين.
وكانت والدة ميركل تحرص دائما على حضور انتخاب ابنتها ميركل كمستشارة للبلاد، والتي كان آخرها قبل أكثر من عام. وعملت كاسنر كمدرسة للغة الإنجليزية واللاتينية، وظلت تعطي دورات في اللغة الإنجليزية ثلاث أيام في الأسبوع حتى وصلت للتسعين من عمرها.
يشار إلى أن كاسنر أنجبت ابنتها ميركل عام 1954 في مدينة هامبورغ، لتنتقل مع أسرتها لاحقا للإقامة في شرق ألمانيا لمرافقة زوجها الذي  أدار كلية لاهوتية في مدينة تمبلين لتعليم القساوسة إلقاء العظات.

وبالرغم من عدم السماح لكاسنر بالتدريس في المدارس الحكومية في شرق ألمانيا لأنها زوجة قس، لم تترك والدة المستشارة الالمانية المدينة وظلت مع زوجها بدافع الحب، وفقا لغيرد لانغوت كاتب سيرة أنغيلا ميركل.

هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع  ألمانيا من برلين
مشروع قانون لمعاقبة طالبي اللجوء في هده الحالة

يريد وزير الداخلية الألماني من خلال مشروع قانون جديد معاقبة طالبي اللجوء الذين لا يتعاونون مع السلطات لكشف هوياتهم، من خلال فرض غرامات مالية عليهم وحرمانهم من إمكانية العمل وفرص الحصول على تدريب مهني.
كشفت وكالة الأنباء الألمانية عن مسودة قانون جديد أعدته وزارة الداخلية الاتحادية لإنشاء ترخيص إقامة خاص لطالبي اللجوء الذين لا يتعاونون مع السلطات للكشف عن هوياتهم وتقديم الوثائق المطلوبة للتأكد من هويتهم.
وقالت الوكالة إن الترخيص الجديد سيصنف طالبي اللجوء، الذين لا يتعاونون مع السلطات للكشف عن هوياتهم، “بشكل أسوأ” من الحاصلين على تصاريح منع الترحيل (دولدونغ). ووفقاً للوكالة، فمن المقرر أن يتم إرسال مسودة “قانون العودة المنظمة” اليوم الخميس إلى الجهات الرسمية المعنية في الولايات والمؤسسات الاتحادية المعنية لكي تبدي رأيها حوله. ومن المرجح –بحسب الوكالة- أن تتخذ الحكومة قرارها حول مشروع القانون الجديد الأسبوع القادم.
وتنص المسودة، التي اطلعت عليها وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ)، فإن من لا يقوم بـ”جميع الإجراءات الممكنة” لإثبات هويته، كالحصول على جواز سفر أو بديل عنه، يكون معرضاً لعقوبات بدفع غرامات مالية، كما يتم حرمانه من حق العمل في ألمانيا وفرص الحصول على تدريب مهني. وكمثال على “الإجراءات الممكنة”، تذكر المسودة تقديم طلب الحصول على أوراق لدى سلطات البلد الأصلي في الوقت المناسب، وفي بعض الحالات التأكد من إتمام الشخص الخدمة العسكرية الالزامية في بلده الأم.
ويريد وزير الداخلية إنشاء نوع خاص من تصاريح الإقامة، تحت اسم “تصريح تسامح مع هوية مجهولة”، للأشخاص الذين لا يقومون بجهود كافية للحصول على هذه الأوراق.

وقد سبق لوزير الداخلية الألماني، هورست زيهوفر، أن اتخذ عدة قرارات مثيرة للجدل، ومنها استثناءات تسمح بوضع الأشخاص الذين يتم ترحيلهم في السجون لفترة مؤقتة قبل ترحيلهم، والتي تستمر حتى الأول من تموز/ يوليو عام 2022. وبررت الوزارة ذلك بأن أعداد أماكن الترحيل في ألمانيا قليلة وتبلغ حوالي 490 مكاناً.
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع  ألمانيا من برلين

المانيا ترحل لاجئ مطلوب في بلاده

قامت السلطات  الالمانية بترحيل شابا تونسيا اصيل  منطقة  العالية  من ولاية  بنزرت  عبر مطار النفضية .

و حسب المعطيات المتوفرة فأن  المعني بالامر من مواليد 1988 و هو  مطلوب لدى السلطات التونسية من اجل الاشتباه في انتمائه  لتنظيم ارهابي.
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع  ألمانيا من برلين

سر حب الألمان للهليون

وأخيرا حل موسم الهليون. هذا النوع من الخضار يعرف في ألمانيا بـ”الذهب الأبيض”. ففي هذا الوقت من السنة يٌعرض الهليون بجميع أنواعه في محلات السوبر ماركت والمزارع ونصبات بيع الخضار على الطريق. فما سبب تعلق الألمان بالهليون؟

عندما تظهر الأكشاك المؤقتة وإعلانات الهليون الطازج على جانب الطريق، يعرف الألمان أنه “شبارغل تسايت”، أي موسم الهليون. على مدار بضعة أسابيع، يقبل الألمان على تناول الهليون بشكل كبير، وتقدم المطاعم الهليون على قوائمها. في شمال الراين- فستفاليا، تم وضع لافتات على الطرق لـ 140 مزرعة هليون أطلقوا عليها اسم”Spargelstrasse ” أي شارع الهليون.
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع  ألمانيا من برلين

……المزيد 
الكاتبة 
ياسمين نور
editor.no1@outlook.com

اضغط هنا للعودة للصفحة الرئيسية

ملاحظة هامة حول نسخ مواضيع الموقع : استناداً إلى قوانين جرائم الحاسوب ، فإن نسخ المواضيع من موقعنا بدون الحصول على إذن هو أمر مخالف للقانون و يعرضك للملاحقة القضائية . إن الموقع تم تزويدة بأقوى البرمجيات التي تكشف هذا أمر . في حال تم نسخ أحد مواضيعنا بدون الحصول على إذن منا ، فإننا سنلحظ ذلك في أقصر وقت ممكن عن طريق البرمجيات القوية جداً التي قمنا بتنصيبها على موقعنا، وسيتم الملاحقة الشرطية والقضائية عن طريق مركز جرائم الحاسوب . في حال رغبتكم بنسخ محتويات و مواضيع موقعنا يجب أن تخاطب الادارة حتى لا تتعرض للملاحقة القانونية .

اضغط على الروابط للوصول الى : مواقيت الصلاة في جميع مقاطعات ومدن ألمانيا//////الصفحة الرسمية لأخبار ألمانيا بالفيسبوك ///منح دراسية مجانية ////روابط الهجرة واللجوء لكندا////// فرصة العمل في ألمانيا ///// خدمة المستشار القانوني ////لم الشمل//// وظائف وفرص عمل بالخليج العربي///// الهجرة واللجوء لألمانيا /////أخبار الرياضة ////فرص الهجرة واللجوء والعمل بالسويدالبث المباشر والحي لأسعار العملات في ألمانيا لحظة بلحظة -اضغط هنا - التحديث كل ثانية

You may also like...

%d مدونون معجبون بهذه: