أهم وأخر اخبار ألمانيا والعالم اليوم 17 – 05 – 2019

اللجوء الإنساني وبرامج إعادة التوطين في ألمانيا
اللجوء الإنساني وبرامج إعادة التوطين في ألمانيا
برلين –  صوت ألمانيا/

لمعرفة امساكية شهر رمضان 2019 في المانيا اضغط هنا
ابحث عن مدينتك وتابع امساكية رمضان 2019 في كل مدينة ومقاطعة المانيا اضغط هنا ،، أخبار وانشطة رمضانية من المانيا اضغط هنا
 ألمانيا تواصل ترحيل طالبي اللجوء من هذه الدول العربية

هل تستعد لرحلة أو سوف تسافر لأي مكان بالعالم .. سجل هنا لتحصل على تخفيضات بالفنادق تصل ل90 % اضغط هنا
حل المغرب، إلى جانب جيرانه المغاربيين، في صدارة الدول التي قامت ألمانيا بترحيل طالبي اللجوء فيها، إلى خارج حدود القارة الأوروبية، وبلغ عدد هؤلاء خلال السنة الجارية 400 حالة. وبالعودة إلى بيانات وزارة الداخلية الألمانية، فإنه تم رفض طلبات لجوء 5600 شخص في 2019 حتى الآن، حسب ما أوردته مجموعة فونكه الإعلامية في تقارير خاص.
وتبقى هذه الأرقام أقل بكثير مما تم تسجيله في السنة الماضية، إذ تم ترحيل 665 طالب لجوء مغربي، وحل هؤلاء في صدارة المرحلين إلى دول المغرب الكبير، فيما كان الجزائريون ثانيا بترحيل 535 منهم، ثم التونسيين ب318 حالة، وبالتالي فإن مجموع المغاربيين المرحلين في سنة واحدة فاق 1500 حالة. وبلغ عدد طالبي اللجوء المغاربة إلى ألمانيا في 2018، 1306 حالة، وحل الجزائريون في صدارة المغاربيين ب1446 حالة، فيما حلت تونس ثالثة بين دول المنطقة بتقديم التونسيين 657 طلب لجوء.
ورغم ما يثار من حين إلى آخر حول موضوع طالبي اللجوء المغاربة في ألمانيا، فإن نسبة المغاربة من مجموع الراغبين في الاستقرار في ألمانيا عن طريق اللجوء في 2018، لم يتعد اثنين في المائة من أصل 174 ألف طلب، كما أن فرص حصول المغاربة على اللجوء هناك لم تتعد في السنة الماضية 3 في المائة.
وسبق لصحيفة “بيلد آم زونتاگ” أن قدمت تقريرا في فبراير الماضي، يشير إلى إخفاق نصف محاولات الترحيل إلى خارج ألمانيا في 2018، إذ كان من المقرر ترحيل حوالي 57 ألف من المهاجرين وطالبي اللجوء، إلا أن برلين لم تفلح فعليا إلا في ترحيل 26 ألفا و114 حالة فقط.
وكان تعثرت عمليات ترحيل حوالي 7000 مهاجر، إما بسبب عدم العثور عليهم، أو تعرض بعضهم للمرض، أو بسبب وجود نقصان في الوثائق اللازمة لترحيل المهاجرين من ولايات ألمانيا، وهو ما جعل هذه الأخيرة تلغي مواعيد الترحيل المبرمجة باتفاق مع الشرطة الألمانية.

ونددت لجنة مكافحة التعذيب التابعة للمجلس الأوروبي قبل أيام قليلة، الإجراءات التي تعتمدها سلطات ألمانيا لترحيل بعض اللاجئين إلى بلدانهم، كإخبار المُرَحّلين في الدقائق الأخير قبيل طردهم من أراضيها، وهو ما يتم في وقت يجب فيه الإخبار بأسبوع واحد على الأقل، كما طالب التقرير الأوروبي ألمانيا بترك العنف المفرط وغير الملائم، كالضغط على الأعضاء التناسلية، حسب التقرير

هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع  ألمانيا من برلين
بيان من الداخلية الألمانية حول اللاجئين السوريين

 استبعدت وزارة الداخلية الألمانية أي تغيير في مبادئ تقييم طلبات اللجوء للسوريين في البلاد، مشيرة أن الوضع سيبقى على ما هو عليه الآن.
وقال وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر – في تصريحات لصحف مجموعة (فونكه) الألمانية – “لن يطرأ اى تغيير على مبادئ الهيئة الحاكمة لنهج قرارات اللجوء حتى يتم التحقق من حدوث تطورات جديدة في سوريا”.. مضيفا “نتابع الوضع في سوريا، ونتصرف وفقا له حتى في سياسة اللجوء، مجددا التأكيد أنه حتى ذلك الحين لا يوجد داعٍ لتغيير تقييم طلبات اللجوء”.
وكان المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين قد حدّث منتصف مارس الماضي من مبادئه الداخلية وأعاد تقييم الوضع الأمني في سوريا، إلا أنه لم يتم الإعلان عن هذا التقييم حتى الآن.

جدير بالذكر أن الهيئة الحاكمة تابعة لوزارة الداخلية الألمانية، ويتعين على الوزارة الموافقة على المبادئ المنظمة لنهج وقرارات اللجوء في الهيئة.
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع  ألمانيا من برلين

قوانين صارمة بحق طالبي اللجوء في ألمانيا

صادقت الحكومة الألمانية،على مجموعة قواعد صارمة، تسهّل عمليا ترحيل طالبي اللجوء الذين يخفقون في تحقيق متطلبات اللجوء في ألمانيا.
وقال وزير الداخلية الألماني، هورست سيهوفر، إن القواعد الجديدة تركز على الأشخاص الذين استنفذوا جميع السبل القانونية للحصول على اللجوء، وفق ما أوردت وكالة “أسوشيتد برس”.
إذ أن الأشخاص الذين يحاولون إخفاء هوياتهم قد يسجنون، بينما سيواجه من يفشلون في استبدال وثائق سفرهم المفقودة عقوبات بدفع غرامات.
في إطار القواعد الصارمة، ستضاعف برلين عشرات المرات الأماكن المخصصة للمبعدين في السجون، ولن تمنح إعانات للأشخاص الذين حصلوا على حق اللجوء أو وضع مماثل في بلد آخر بالاتحاد الأوروبي، ويقيمون في ألمانيا.

ورحّلت ألمانيا في العام الماضي نحو 25 ألف شخص، وهو عدد أقل بقليل من العدد الإجمالي المطلوب لمغادرة البلاد.
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع  ألمانيا من برلين

البرلمان الألماني يناقش يناقش أمر هام لإسرائيل

رحب مفوض الحكومة الألمانية لمكافحة معاداة السامية بمطالبة عدة أحزاب في البرلمان الألماني بمناقشة الموقف إزاء حركة “مقاطعة إسرائيل”، سيتم اليوم في جلسة برلمانية لـ” بوندستاغ” مناقشة ثلاثة طلبات بشأن الحركة.
قال مفوض الحكومة الألمانية لمكافحة معاداة السامية فيليكس كلاين، في سياق ترحيبه بمطالبة عدة أحزاب في البرلمان الألماني بمناقشة الموقف إزاء حركة “مقاطعة إسرائيل”، إنه “يتعين علينا مواجهة أي شكل من أشكال معاداة السامية، حتى لو كان من المفترض أن تأثيرها غير ضار”. وأضاف في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) إن “تطبيق أهداف حركة مقاطعة إسرائيل يشكك في حق إسرائيل في الوجود”.
وتطالب حركة “مقاطعة إسرائيل” (BDS وهي اختصار لـ”المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات) بإنهاء الاحتلال في الضفة الغربية ومرتفعات الجولان والقدس الشرقية والمساواة التامة في الحقوق للمواطنين الفلسطينيين العرب في إسرائيل وبحق للاجئين الفلسطينيين وذريتهم في العودة.
ويطالب الحزب المسيحي الديمقراطي، المنتمية إليه المستشارة أنغيلا ميركل، والحزب المسيحي الاجتماعي البافاري، والحزب الاشتراكي الديمقراطي، والحزب الديمقراطي الحر، وحزب الخضر الحكومة الألمانية في مطلب مشترك برفض دعم الحركة وعدم إعانتها ماليا. ويطالب حزب “البديل من أجل ألمانيا” اليميني الشعبوي علاوة على ذلك بحظر الحركة، بينما يطالب حزب “اليسار” في طلب ثالث بإدانة “كافة أشكال معاداة السامية في دعوات الحركة”.
ويعقد البرلمان الألماني (بوندستاغ) اليوم  جلسة لمناقشة هذه الطلبات الثلاثة.
وترى الباحثة في العلوم السياسية موريل أسبورغ أن الحملات التي تنظمها الحركة لا يمكن تصنيفها على أنها معادية للسامية. وقالت الخبيرة في مؤسسة العلوم والسياسة الألمانية في تصريحات لـ (د.ب.أ): “الأهداف والحجج والأساليب المتبعة غير معادية للسامية، لأنها ليست موجهة ضد اليهود كأفراد ولا ضد العقيدة اليهودية”.

وفي المقابل، يرى كلاين أن الحركة ليست عديمة الخطورة على الإطلاق، كما أنها تتصرف على نحو معاد للسامية في أهدافها وأساليبها، موضحا أنه يتعين الآن إيجاد طريق سليم لتطبيق إرادة البرلمان عبر الحكومة.

كارثة إنسانية في هذه المنطقة بسوريا

يتعرض ريف إدلب الجنوبي مع ريف حماة الشمالي لقصف جوي سوري وروسي كثيف. وطالبت العفو الدولية مجلس الأمن بالتدخل لوقف قصف مستشفيات إدلب واعتبرته “جريمة حرب”. كما تحدث دبلوماسيون بمجلس الأمن عن “تصعيد مروع” و “كابوس إنساني”.
نبه مسؤولان أمميان (أميركية وبريطاني) خلال اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي، إلى مخاطر حدوث “كارثة إنسانية” في محافظة إدلب، شمال غرب سوريا، إذا استمرت أعمال العنف التي ازدادت حدتها منذ نهاية نيسان/ أبريل. ويتعرض ريف إدلب الجنوبي مع ريف حماة الشمالي لقصف جوي سوري وروسي كثيف، رغم أن المنطقة مشمولة باتفاق روسي-تركي تم التوصل إليه في سوتشي العام الماضي ونص على إقامة منطقة منزوعة السلاح تفصل بين مناطق سيطرة قوات النظام والفصائل. ويسيطر على محافظة إدلب مجموعات مسلحة جهادية.
وقالت الأميركية روزماري ديكارلو، مساعدة الأمين العام للشؤون السياسية: “ندعو كافة الأطراف إلى وقف المعارك”، محذرة خلال هذا الاجتماع الثاني خلال أسبوع، من “مخاطر كارثة إنسانية”. وكان اجتماع أول مغلق في العاشر من أيار/ مايو الجاري شهد معارضة روسيا لتبني موقف يدعو إلى وقف المعارك.
ومن جانبه تحدث مساعد الأمين العام للشؤون الإنسانية البريطاني مارك لوكوك عن “تصعيد مروع” مع تزايد البراميل المتفجرة التي تلقى من الجو. كما تحدث عن “كابوس إنساني” مشيرا إلى أن “نحو 80 ألف شخص باتوا مشردين (…) ويعيشون في البساتين أو تحت الأشجار”.
وأشار إلى أنه لا يمكنه تحديد المسؤول عن القصف، مضيفاً أن بعض عمليات القصف “نظمها بوضوح أناس لديهم أسلحة فائقة التطور ضمنها سلاح جو حديث وأسلحة ذكية ودقيقة”. وبحسب لوكوك أصيبت منذ 28 نيسان/ أبريل “18 منشأة طبية” في هجمات تنتهك حقوق الإنسان.
وكانت منظمة العفو الدولية قد طالبت اليوم الجمعة مجلس الأمن الدولي بالضغط على روسيا لوقف القصف “المتعمد” الذي تشنه قوات النظام السوري ضد مستشفيات في شمال غرب البلاد، واعتبرته “جريمة حرب”. وأوردت المنظمة في بيانها قبل اجتماع المجلس أن “الحكومة السورية، المدعومة من روسيا، تشن هجوماً متعمداً ومنهجياً ضد المستشفيات ومنشآت طبية أخرى في إدلب وحماة”.

وناشدت المنظمة مجلس الأمن الدولي قبل اجتماعه لبحث التطورات في شمال غرب سوريا “الضغط على روسيا حول الاستهداف المتعمد” لمستشفيات في محافظتي إدلب وحماة خلال الأسابيع الثلاثة الماضية. واعتبرت مديرة بحوث الشرق الأوسط في منظمة العفو الدولية، لين معلوف، أن “استهداف مستشفيات تقوم بعملها الطبي هو جريمة حرب”، مشيرة إلى أن ما يحصل في إدلب هو “جزء من نمط ثابت لاستهداف المنشآت الطبية من أجل الهجوم بشكل ممنهج على المدنيين، وهذا يشكل جريمة ضد الإنسانية”.
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع  ألمانيا من برلين

 ……..المزيد 
الكاتبة 
ياسمين نور
editor.no1@outlook.com

اضغط هنا للعودة للصفحة الرئيسية

ملاحظة هامة حول نسخ مواضيع الموقع : استناداً إلى قوانين جرائم الحاسوب ، فإن نسخ المواضيع من موقعنا بدون الحصول على إذن هو أمر مخالف للقانون و يعرضك للملاحقة القضائية . إن الموقع تم تزويدة بأقوى البرمجيات التي تكشف هذا أمر . في حال تم نسخ أحد مواضيعنا بدون الحصول على إذن منا ، فإننا سنلحظ ذلك في أقصر وقت ممكن عن طريق البرمجيات القوية جداً التي قمنا بتنصيبها على موقعنا، وسيتم الملاحقة الشرطية والقضائية عن طريق مركز جرائم الحاسوب . في حال رغبتكم بنسخ محتويات و مواضيع موقعنا يجب أن تخاطب الادارة حتى لا تتعرض للملاحقة القانونية .

اضغط على الروابط للوصول الى : مواقيت الصلاة في جميع مقاطعات ومدن ألمانيا//////الصفحة الرسمية لأخبار ألمانيا بالفيسبوك ///منح دراسية مجانية ////روابط الهجرة واللجوء لكندا////// فرصة العمل في ألمانيا ///// خدمة المستشار القانوني ////لم الشمل//// وظائف وفرص عمل بالخليج العربي///// الهجرة واللجوء لألمانيا /////أخبار الرياضة ////فرص الهجرة واللجوء والعمل بالسويدالبث المباشر والحي لأسعار العملات في ألمانيا لحظة بلحظة -اضغط هنا - التحديث كل ثانية

You may also like...

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: