حزب "البديل من أجل ألمانيا

مخاطر من صعود البديل في الانتخابات الألمانية اليوم

برلين - ألمانيا بالعربي /
برلين –  ألمانيا بالعربي /تتجه الأنظار اليوم إلى شرق ألمانيا، قبيل انتخابات محلية في براندبورغ وسكسونيا، إذ تشير استطلاعات الرأي إلى إمكانية صعود “البديل من أجل ألمانيا” اليميني الشعبوي في الانتخابات التي تمتد إلى ولاية تورينغن الشهر المقبل.
بعد معركة انتخابية استمرت لأسابيع، تجري اليوم انتخابات محلية في ولايتني براندنبورغ وسكسونيا. ويتوقع أن تحدث تغيرات خطيرة ومؤثرة على مستقبل المهاجرين واللاجئين في كلا الولايتين نتيجة هذه الانتخابات، فكل من الاتحاد المسيحي الديمقراطي الذي تنتمي إليه المستشارة ميركل والحزب الاشتراكي الديمقراطي شريكه في الائتلاف الحاكم، سيمنيان وفقا للاستطلاعات بخسارة كبيرة ، أما “البديل من أجل ألمانيا” اليميني الشعبوي فتظهر هذه الاستطلاعات أنه سيزداد قوة بوضوح.
وستستكمل هذه الانتخابات باقتراع يجري في ولاية تورينغن الواقعة في الشرق أيضا في 27 تشرين الأول / أكتوبر المقبل. وسيتابع الألمان بدقة عمليات الاقتراع هذه التي تجري بعد ثلاثين عاما على سقوط جدار برلين، إذ يتوقع أن تشهد اختراقا جديدا للـ “البديل من أجل ألمانيا” الذي يهز الساحة السياسية منذ 2013. ولهذا الحزب معاقل في الشرق لكن موقعه أضعف في غرب البلاد، ما يعكس الشرخ السياسي الذي ما زال يقسم ألمانيا بعد ثلاثة عقود على إعادة توحيدها.
ففي براندبورغ، الولاية التي تحيط ببرلين، تفيد استطلاعات الرأي أن حزب “البديل من أجل ألمانيا” سيأتي في الطليعة ب21 بالمئة من الأصوات، متعادلا مع الحزب الاشتراكي الديموقراطي الذي يهيمن اليوم في إطار تحالف يساري.
 وحذرت الأحزاب العتيدة وخصوصا الاتحاد المسيحي الديمقراطي، مسبقا من أنها لن تشكل تحالفا محليا مع “البديل من أجل ألمانيا”. لذلك ستصبح اللعبة السياسية بالغة التعقيد.فهذه المقاطعات التي تملك صلاحيات واسعة في النظام الألماني في قطاعي التعليم والأمن، يمكن أن تحكمها تحالفات متنوعة.
دعا غريغور جيزي رئيس كتلة اليسار السابق في البرلمان الألماني “بوندستاج”، الألمان الشرقيين قبيل الانتخابات المحلية في ولايتي براندنبورج وسكسونيا اليوم الأحد (الأول من أيلول/سبتمبر 2019)، إلى مزيد من الثقة بالنفس.
“لا نريد جدارا آخر حول ألمانيا”
وقبيل ساعات من انطلاق الانتخابات، دعا غريغور جيزي رئيس كتلة اليسار السابق  في البرلمان الألماني “بوندستاج” الألمان الشرقيين إلى مزيد من الثقة بالنفس.
وصاح جيزي أمس السبت في عدة مئات من المشاركين في مسيرة بمدينة بوتسدام قائلا: “المواطنون في شرق ألمانيا هم الذين أسقطوا الجدار وليس هيلموت كول”. أضاف جيزي / 71 عاما/ أن هذا يجب أن يدفع الشرق لمزيد من الثقة بالنفس، قائلا في لهجة آمرة: “لا نريد أن تكون صورتنا هنا أقل درجة من صورتنا في بافاريا أو في هيسن”.
وحث جيزي على أن حسم الانتخابات لصالح البديل الألماني “سيكون ردا فادح الخطأ”، مضيفا القول: “لا أريد جدارا آخر حول ألمانيا، وطريق البديل الألماني لا يؤدي إلا إلى ذلك الجدار”…..المزيد 

الكاتبة
Barbara Kidmman
Barbara.Kidmman@outlook.com

للحصول على دعم فوري اضغط هنا

لسرعة التواصل معنا ارسل ايميل لنا ..اضغط هنا

إضغط هنا لتفوز بجائزة ضربة حظ مع الشركة الراعية ..أشترك مجانا لتكون مؤهل للفوز من هنا . يمكنك أن تجرب عدة مرات وتؤهل نفسك لرحلة العمر مجانا اضغط هنا

Booking.com

......المزيد هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع ألمانيا بالعربي من برلين

اكتب ايميلك هنا :

Delivered by FeedBurner

البث المباشر والحي لأسعار العملات في ألمانيا لحظة بلحظة -اضغط هنا - التحديث كل ثانية
error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: