بنات المانيا

ابدأ الأن خطوات اللجوء لألمانيا ولم الشمل

برلين - ألمانيا بالعربي /

#اللجوء لألمانيا    #لم الشمل في ألمانيا   #طرق الانتقال لألمانيا   #أخبار ألمانيا

بعد أن يتقدم اللاجئ بطلب لجوء إلى ألمانيا، يطلب منه إبراز وثائقه الشخصية، ثم يتم فحص اللاجئ طبيا، وتصويره وأخذ بصماته وبيناته الشخصية.

هل تستعد لرحلة أو سوف تسافر لأي مكان بالعالم .. سجل هنا لتحصل على تخفيضات بالفنادق تصل ل90 % اضغط هنا

التحقيق مع اللاجئ في ألمانيا :

يتم استدعاء اللاجئ للتحقيق معه من قبل الهيئة الألمانية الإتحادية للهجرة واللاجئين.

اللاجئ فى الكامب في ألمانيا :

يتم إجراء تحقيق مع اللاجئ حول أسباب قدومه ولجوئه إلى ألمانيا، والنظر فى الوثائق المقدمة ثم النظر فى طلب اللجوء بالقبول أو بالرفض.

يتم إسكان اللاجئ في الكامب  لمدة من 3 إلى 12 أشهر حتى النظر فى طلب اللجوء الخاص به سواء بالقبول أو بالرفض.

قبول طلب اللجوء في ألمانيا :

إذا تم قبول طلب اللجوء إلى ألمانيا هناك نوعان من الإقامة يتم منحها للاجئين و هي :

1 – إقامة الحماية الدولية في ألمانيا :

وتمنح هذه الإقامة لمدة سنة واحدة تجدد بعد إنتهائها، ولا يمكن للشخص الحاصل على إقامة الحماية الدولية أن يتقدم بطلب لم شمل فى ألمانيا ، وهذا هو العيب الكبير فى هذه الإقامة ، أما المساعدات مثلها مثل مساعدات إقامة اللاجئ فى ألمانيا.

2 – إقامة اللجوء في ألمانيا :

تمنح هذه لمدة سنتين أو لمدة ثلاث سنوات تجدد بعد انتهائها، ويمكن للاجئ الحاصل على هذه الإقامة التقدم بطلب لم شمل فى المانيا لجلب عائلته للعيش معه.

رفض طلب اللجوء في ألمانيا :

إذا رفضت ألمانيا طلب اللجوء الخاص بالشخص فإنها لا ترحله، ولكنه عليه تدبر أمره المعيشى، مع العلم أن معظم اللاجئين السوريين يحصل على اللجوء الانساني في المانيا والإقامة فيها.

مرحلة ما بعد الكامب في ألمانيا :

بعد الإنتهاء من الإجرءات التي تم ذكرها ، تقوم الدائرة الإتحادية للهجرة بإخراج اللاجئين من الكامب ثم تقوم بتوزيعهم على البلديات في جميع أنحاء ألمانيا.

معلومة عن اللجوء الانساني في المانيا :
تعتبر ألمانيا من الدول التي ليس لها باع طويل فى قضايا اللجوء، فمن وجهة نظرى طرق إدماج اللاجئين فى المجتمع الألماني ضعيفة إذا تمت المقارنة بينها وبين طريقة إدماج اللاجئين فى السويد داخل المجتمع السويدي بما يعرف بخطة الترسيخ.


لم الشمل للحاصلين على حق الحماية الثانوية

بعد تصديق مجلس الولايات الألمانية على قانون لم الشمل للاجئين الذين يتمتعون بالحماية الثانوية، أصبح بإمكان هؤلاء تقديم طلب لم الشمل، فما الجديد في هذا القانون الذي انتقده منظمات إنسانية، ومن يمكن أن يستفيد منه؟

بدخول قانون لم شمل أسر اللاجئين الذين يتمتعون بالحماية الثانوية حيز التنفيذ في شهر آب/ أغسطس القادم، ستمنح السلطات الألمانية ألف تأشيرة دخول شهريا لأسر اللاجئين الذين يتمتعون بهذا الحق. وأصبح القانون سارياً بعد أن صدق عليه مجلس الولايات الألمانية (بوندسرات). التعديل القانون الجديد يستثني من الحق في لم شمل الأسرة، المدانين بجرائم خطيرة أو جرائم الحرب، حسبما نقل موقع “شبيغل أونلاين”. وبذلك يحق للاجئين القصر لم شملهم مع ذويهم، وكذلك المتزوجين.

“لا حق قانوني للم الشمل”

وبينت الحكومة الألمانية على صفحتها الرسمية تفاصيل القانون الجديد. وأوضحت أنه “لا يوجد حق قانوني للم الشمل. وأن الدوائر المختصة تقرر لأسباب إنسانية، من يحق له الحصول على حق إقامة في ألمانيا. ويجب بالخصوص مراعاة المدة التي تعيش فيها الأسرة منفصلة عن بعضها، وأعمار الصغار المنفصلين عن ذويهم. ومن الأسباب الإنسانية الأخرى، الأخذ بعين الاعتبار الحالات المرضية الصعبة، أو تعرض أعضاء الأسرة للخطر بشكل ملموس في الوطن الأم”.

المنظمات الإنسانية المدافعة عن اللاجئين وحقوقهم، انتقدت القانون وترى أن طريقة تطبيقه ستواجه صعوبات وربما سيكون التطبيق “شبه مستحيل”، حسبما جاء في حوار عضو مجلس شؤون اللاجئين في ولاية سكسونيا السفلي، كريم الواسطي مع مهاجر نيوز.

كما أن القانون لا يشمل الزيجات التي تمت خلال عملية الهروب أو الرحلة إلى ألمانيا. إلى ذلك، يأخذ قانون لم الشمل الجديد آفاق الاندماج في المجتمع بعين الاعتبار. كما لا يشمل القانون الجديد الأشخاص المصنفين بالخطرين أو دعاة الكراهية.

وعمليا يمكن لقرابة 200.000 لاجئ في ألمانيا، معظمهم من سوريا، الاستفادة من القانون الجديد. فيما يتوقع أن يبلغ عدد الأشخاص الذي سيلتحقون بذويهم عبر هذا القانون بحوالي 60.000 شخص.

ونقلت صيفة “بيلد” الواسعة الانتشار في تقرير لها أن الخارجية الألمانية منحت 322 ألف تأشيرة لم الشمل منذ عام 2015، ووصل عدد التأشيرات التي منحتها الخارجية في الربع الأول من السنة الجارية 2018 إلى أكثر من 27 ألف تأشيرة. لكن هذه التأشيرات لا تشمل من يحصلون على حق الحماية الثانوية.

انتقادات حقوقية

وانتقدت منظمات حقوقية وأخرى تساعد اللاجئين إلى جانب كنائس عديدة القانون الجديد لكونه يتضمن تقليصات واسعة لحقوق اللاجئين فيما يخص لم الشمل. وقال عضو مجلس شؤون اللاجئين في ولاية سكسونيا السفلي، كريم الواسطي، منتقدا القانون الجديد في لقاء مع مهاجر نيوز، إنه قد حول الحق القانوني إلى “هبة” بعد أن كان حقا طبيعيا تكفله الاتفاقيات الدولية. وقال إن الهدف الأساسي من هذا القانون هو عرقلة مجيء اللاجئين إلى ألمانيا. وأضاف أن “الإشكالية الحقيقية التي يجب مناقشتها هي أن هناك حق قانوي قد ألغي، بعد أن توقف العمل به لمدة عامين، ليتحول بعد ذلك إلى هبة”.

يذكر أن اللاجئين الذين يتمتعون بالحماية الثانوية “subsidiنr Schutz”هم أولئك الذين لا يمكنهم الحصول على “حق حماية اللجوء أو حق اللجوء”، ولا يمكنهم العودة إلى بلدانهم الأصلية بسبب احتمال تعرضهم لـ “خطر حقيقي”. ويمنح الحاصلون على هذا النوع من الحماية تصريح إقامة لمدة عام، قابل للتجديد لمدة عامين في حال استمرار الخطر الحقيقي في البلد الأصلي، كما يمكنهم الحصول على حق الإقامة الدائمة في ألمانيا بعد خمس سنوات من تاريخ تقديم طلب اللجوء، إذا تم استيفاء شروط أخرى مثل تأمين سبل العيش، والمعرفة الكافية باللغة الألمانية……..المزيد 

 

 

الكاتبة
Rita Mohseny
Rita.Mohseny@outlook.com

......المزيد هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع ألمانيا بالعربي من برلين

اكتب ايميلك هنا :

Delivered by FeedBurner

هل لديك عقار أو شقة أو فيلا خالية في أي مكان بالعالم .. سجل من هنا لتعرضه لحجوزات المسافرين باليوم او الاسبوع او الشهر وأحصل على أكبر مقابل مالي .. سجل عقارك هنا .

اضغط هنا للعودة للصفحة الرئيسية

البث المباشر والحي لأسعار العملات في ألمانيا لحظة بلحظة -اضغط هنا - التحديث كل ثانية
error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: