اهالي قرية يتجمهرون لمنع دفن طبيبة مصابة بكورونا

اهلي قرية يتجمعون لرفض دفن طبيبة مصابة بكورونا
اهلي قرية يتجمعون لرفض دفن طبيبة مصابة بكورونا
برلين - ألمانيا بالعربي /

#الدكتورة سونيا ضحية كورونا       #الدكتورة سونيا عبد العظيم عارف     #رفض أهالي قريتين دفن طبيبة مصابة بفيروس كورونا     #رفض دفن طبيبة أصيبت بكورونا     #قرية شبرا البهو      #قرية “ميت العامل      #طبيبة بـ«شبرا البهو».

للحصول على دعم فوري اضغط هنا

شهدت مصر والعالم العربي حالة من الغضب، بعد محاولة أهالي قريتين بمحافظة الدقهلية منع دفن طبيبة توفيت بفيروس كورونا خوفا من العدوى.

واضطرت الشرطة لإطلاق الغاز المسيل للدموع ظهر امس السبت على عشرات من أهالي قرية شبرا البهو التابعة لمركز أجا، حتى تتمكن وزارة الصحة من دفن الطبيبة.
وأوضح مصدر أمني أن طبيبة غير مشتغلة تبلغ من العمر 65 عاما توفيت إثر إصابتها بالفيروس، الذي انتقل إليها من ابنتها العائدة من أسكتلندا، ونُقل الجثمان لدفنه في مقبرة يمتلكها زوجها في قرية شبرا البهو، مسقط رأسه، في محافظة الدقهلية على بعد نحو 130 كيلومتراً شمال القاهرة.

وأضاف المصدر أن أهالي هذه القرية تجمعوا ورفضوا دفن الجثمان، الذي نُقل في سيارة إسعاف معقمة.

ووفق المصدر نفسه، انتقلت سيارة الإسعاف إلى قرية ميت العامل المجاورة، مسقط رأس السيدة المتوفاة، إلا أن الأهالي تجمهروا ورفضوا كذلك دفنها في مقابر أسرتها خوفا من العدوى.

وعادت سيارة الإسعاف إلى قرية شبرا البهو، حيث أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع لتفريق الأهالي المتجمعين، وتمكن فريق الإسعاف من دفن الجثمان، حسب المصدر الأمني.

وحتى الآن، توفي 135 شخصا في مصر جراء الإصابة بفيروس كورونا المستجد، في حين بلغ عدد الإصابات 1794 حالة.

وقبل هذه الواقعة بأيام، تعرضت طبيبة تتعامل مع حالات مصابة بفيروس كورونا “للتنمر” من قبل جيرانها.

ونشرت الطبيبة دينا مجدي، المقيمة في مدينة الإسماعيلية (شرق القاهرة)، في 7 أبريل/نيسان الجاري، مقطع فيديو قالت فيه “إن جيرانها حاولوا طردها من المبنى”.

وعبّر نشطاء ومغردون عن رفضهم واستيائهم من تصرف الأهالي، واصفين التصرف بعدم الإنساني، الذي ينم عن جهل هؤلاء.

واستنكر آخرون خوف الأهالي من انتقال العدوى لهم من سيدة متوفية، في حين قد يسهم تجمعهم في انتقال العدوى بصورة كبيرة.

نائب يكشف حقائق
قال النائب أحمد الخشب، نائب دائرة أجا بالدقهلية، إن ما حدث ، فى قرية شبرا البهو من رفض الأهالى لدفن جثة الطبيبة التى توفيت بفيروس كورونا اليوم جاء نتيجة عدم الوعي لدى المواطنين.

وأضاف الخشب، أن الجثمان وصل فى السابعة صباحا وتم الدفن الساعة الحادية عشرة صباحا، نتيجة تجمهر الأهالى ورفضهم دفن الجثة بالقرية بناءً على رغبة زوج الطبيبة وأطفالها.

وأشاد نائب أجا بدور وزارة الداخلية فى حل الأزمة بعد تدخل مدير الأمن بمحافظة الدقهلية، لافتا إلى أن النواب قاموا على الفور بالتواصل مع القيادات الأمنية التى تعاملت فورا مع الموقف بمنتهى الاحترافية.

إطلاق اسم الدكتورة سونيا ضحية كورونا على مدرسة شبرا البهو

الدكتور أيمن مختار، محافظ الدقهلية، قرر إطلاق اسم الدكتورة سونيا ضحية كورونا على مدرسة شبرا البهو مركز أجا، ليصبح اسمها مدرسة الدكتورة سونيا عبد العظيم عارف الابتدائية، وذلك تخليدا لذكراها وتقديرا لعطائها

د. علي جمعة يوجه رساله لمن رفضوا دفن الطبيبة المصابة بفيروس كورونا

دعا عدد من مستخدمى مواقع التواصل الاجتماعى إلى ضرورة تدخل العقلاء من أبناء القرية لوقف دعوات الأهالى.

يشار إلى أن أنهت أسرة الطبيبة المتوفية بقرية شبرا البهو فريك التابعة لمركز أجا بمحافظة الدقهلية، إجراءات دفنها داخل مقابر القرية، بعد تدخل الأمن، وتفريقه تجمع الأهالي المعارضين لدفنها، وذلك بعدما قامت قوات الأمن الموجودة بقرية شبرا البهو فريك، التابعة لمركز أجا بمحافظة الدقهلية، بتفريق تجمهر الأهالي بالقرية، بإلقاء قنابل مسيلة للدموع عليهم، لتتمكن أسرة الطبيبة من دفنها.

واعترض أهالي القرية على دفنها بالمقابر الخاصة بأسرة زوجها، بعد وفاتها نتيجة الاصابة بفيروس الكورونا، وقاموا بالوقوف أمام سيارة الإسعاف التى نقلت الجثمان ورفضت انزلها من السيارة، وحاول الأمن وعدد من مسئولي الإدارة الصحية بأجا اقناع الأهالي بأنها لاتوجد خطورة من دفن الجثمان الا ان الأهالي أصرت بعدم دفنها وطالبت بدفنها بقرية ميت العامل المجاورة لها.

وقد أشار احد أهالي القرية بأن السيد تبلغ من العمر 64 سنة وكانت مقيمة فى إيطاليا منذ سنوات مع أبنائها، وحال عودتها من هناك تم وضعها فى مستشفي الحجر الصحي بالإسماعيلية، و توفيت هناك، وأكد بأنها كانت تقيم بالمنصورة قبل السفر إلى إيطاليا.

ونشب خلاف بين الأهالي وأسرة الطبيبة على دفنها بالقرية، وطالبوا بنقلها إلى قرية ميت العامل المجاورة لهم لكونها هي مسقط راسها، ورفضوا استكمال إجراءات الدفن، و لاتزال الطبيبة داخل سيارة الإسعاف فى محاولة لاقناع الأهالي بعدم خطورة الموقف، و وصل نائب مدير أمن الدقهلية، و مأمور مركز أجا، وضباط مباحث المركز، ومجموعة من الإدارة الصحية بالمركز.

بينما أصر الأهالي على موقفهم، وهو ما تسبب فى استمرار الجدال حتى الآن أمام المقابر، ولايزال الجدل دائر حتي الآن.

وانتقلت أجهزة الأمن إلى قرية “شبرا البهو” بقيادة نائب مدير أمن الدقهلية، ومأمور مركز شرطة أجا، في محاولة منهم للتهدئة الأهالي، وتدخلت الإدارة الصحية لمركز أجا، لتوضيح عدم وجود أي خطورة من دفن الجثة،……المزيد

الكاتبة
ياسمين نور
editor.no1@outlook.com

لسرعة التواصل معنا ارسل ايميل لنا ..اضغط هنا

إضغط هنا لتفوز بجائزة ضربة حظ مع الشركة الراعية ..أشترك مجانا لتكون مؤهل للفوز من هنا . يمكنك أن تجرب عدة مرات وتؤهل نفسك لرحلة العمر مجانا اضغط هنا

اكتب ايميلك هنا :

Delivered by FeedBurner